"أربعة وأربعة" المعلومات والضرورات

 
تاريخ الإنتشار : السبت 18 مارس 2017 ساعة 14:07
 
 
أصدر مکتب الثقافة الاسلامیة للنشر کتاب "أربعة وأربعة" الذي یتضمن تفسیر الحکمة رقم 38 من نهج البلاغة، وهو من تأليف محسن اسماعيلي.
 
ایبنا - ویتضمن کتاب "أربعة وأربعة" شرحاً للحکمة رقم 38 من کتاب نهج البلاغة والذي یتناول وصایاً أمیر المؤمنین علي بن أبي طالب (ع) لإبنه الامام الحسن المجتبی (ع) وهي تتضمن وصایا وارشادات هامة  حیث ذکر الامام وفي أقل العبارات أشمل الوصایا والارشادات لأجل حیاة سعیدة.
ویضم هذا الکتاب 14 مقالا هي: "عمومیات ومقدمة حول وصايا الإمام علي (ع)"، "لمحة عامة للحکمة رقم 38 "، "العقل، رأس کل الامور "، "رأس الجهل، الحماقة"، "أسوأ الوحده، العجب"، "أفضل الاعمال، حسن الخلق"، "أهمية المصاحبة وأثرها القوي"، " الحذر من مرافقة الاحمق"، "الحذر من مرافقة البخیل"، "الحذر من مرافقة الفاجر"، "الحذر من مرافقة الکذاب"،  "مثالان على الکذاب"، "في محضر الامام الحسن المجتبی (ع)" و"ترجمة شعریة للحکمة رقم 38 من نهج البلاغة".
ونقرأ في الصفحة 37 من الکتاب:  یذکر البعض بأن هاتین الوصیتین تنبعان من مصدرین مختلفین ولکنهم لم یذکروا ماهیة هذا الاختلاف (محمد تقي الشوشتري بهج الصباغة الجزء 13 صفحة 415) أما البعض الاخر فیعتقد بأن البلاغة تقتضي هذا النمط من القول للتأکید علی تنبیه المخاطب.(محمد جواد مغنیة، في ظلال نهج البلاغة الجزء الرابع الصفحة 240) فیما قال البعض بأن هذه الوصایا الاربع تختص بالصفات الاخلاقیة والخلقیات الانسانیة وأما الوصایا الاربع الاخری فهي تدور حول الامور الواجبة والامور التي یجب تجنبها. وقد ذکر البعض بأن الوصایا الاربع الاولی هي من ضمن الاوامر والاربع الاخری من النواهي (ناصر مکارم شیرازي، بیام امام، الجزء 12 الصفحة 253). وأخیراً یقول البعض بان الاربع الاوائل هي حول الانسان بمفرده ومن دون العلاقة بالآخرین والاربع الاخری حول الانسان وعلاقته بالآخرین.
أما مؤلف الکتاب فیعتقد بأن الوصایا الاربع الاولی تأتي في سیاق الامور المعرفیة والاربع الاخری من الامور الضروریة حیث تتناول الاربع الاولی الرؤیة الشمولیة للعالم والتي یجب الایمان بها والثانیة الامور التي لایمکن الاکتفاء بمعرفتها فقط.
هذا وأصدر مکتب الثقافة الاسلامیة للنشر الطبعة الاولی من کتاب "الاربعة والاربعة" وهو بقلم محسن اسماعیلي الاستاذ بکلیة الحقوق والعلوم السیاسیة بجامعة طهران وذلک في 190 صفحة وفي 1000 نسخة ویباع بسعر 10 ألاف تومان.
Share/Save/Bookmark
رقم: 246501