روایة اخری حول التمییز العنصري في امریکا

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 6 أغسطس 2017 ساعة 15:38
 
 
صدرت روایة "الثورة" لدیبورا وایلز حول التمییز العنصري خلال العقد السادس من القرن الماضي.
 
ایبنا - وقد أصدرت دار آکاه للنشر روایة "الثورة" لدیبورا وایلز وترجمة زهراء تقوي وهي تدور حول الاوضاع التي کانت سائدة في العقد السادس من القرن الماضي بشأن التمییز العنصري والتحدیات التي کانت تحیط بالسود في امریکا ممن لم یمتلکون حق التصویت وهو ما جعلهم یجتمعون قبل یوم من یوم الحریة والذي صادف 16 حزیران من عام 1964 في کنیسة غرین وود للاعلان عن مطالبهم في الحصول علی حق التصویت والمساواة.
وتبدأ روایة الثورة بهذا الشکل: " أول عمل قمت به مع جیلیت هو الاطمئنان بان الجمیع نیام. کذلک نام الاب وانابیل بعد مشاهدتهم العرض المسرحي من التلفزیون. أما بارنیل فقد عاد الی البیت بعد قیامه بکنس وتنظیف سینما لوفلور. وکان آدري الصغیر والذي یعتبر بطل النوم مازال یغط في نومه العمیق. وکنا نعلم علم الیقین بموعد قدوم العمدة دیفیس مع سیارته الکروز السوداء وعبوره من امام منزلنا وخط السیر الذي یسیر فیه وکذلک ساعة ذهابه الی المسبح. وقمت بدوري بارتداء ملابس السباحة الذي لازال رطباً فیما سمعت صوتاً خافتاً یأتي من الممر بأن اسرع في العمل وقد اجبته بهدوء أیضاً أصبر ان ارتداء ملابس السباحة صعب وعندما لبستها خرجت من الحمام حیث قمت بتردید هذه الانشودة والتي تشبه صوت الملائکة: آمنوا بالله وتحلوا بالصبر امام المشاکل والوساوس."     
کما نقرأ في جانب من هذه الروایة: "لقد اتی الناس من کل صوب للاجتماع هنا عصر الیوم. فقد جاء البعض مشیاً علی الاقدام والبعض جاء بالسیارة والباص وحتی الذین لم یسجلوا اسماءهم من قبل جاؤوا للاجتماع في کنیسة غرین وود. لقد جاء الجمیع لکي یشعروا بالطمأنینة ولیستعدوا للمسیرة الطویلة نحو الحریة فیما تعقد الاجتماعات یومیاً هنا. وهذه اللیلة یقوم كليفلاند جوردان وهو عضو قديم في الرابطة الوطنية لنهضة السود وکذلک الداعم القوي والجسور لحركات التحرر بألقاء خطبة وموعظة قال فیها: انکم جمیعاً تعرفونني جیداً وکذلک عائلتي وقد عملت بکل صدق لمدینتي واننا سنذهب غداً الی المحکمة لتسجیل اسمائنا ومن دون اسلحة من أجل المساواة بیننا وبین البیض ولنقول لهم وبکل اطمینان ان یسمحوا لنا بالعیش معهم بسلام . أما رجال الشرطة فقد قاموا بمحاصرة الکنیسة لکي یسجلوا اسماء الحاضرین عند خروجهم من الکنیسة. کما کان "الاف بي آي" ینتشر في کل مکان للعمل علی عدم تدخل أحد في هذا الاجتماع أو اعتقال أي شخص.    
Share/Save/Bookmark
رقم: 250761