الهویة السلفیة؛ من الصورة وحتی الواقع

 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 ساعة 14:01
 
 
یعالج کتاب "الهویة السلفیة؛ دراسة عن الهویة الحقیقیة للسلفیین" تطور الحرکات السلفیة والخطاب الایدیولوجي.
 
ایبنا - وتعد الدراسات التي تجري حول الجماعات التكفيرية والسلفية إحدى أهم قضايا الأمن القومي في الجمهورية الإسلامية. وعلى الرغم من أن أهمية هذه المسألة لتبیان جميع جوانب تلك التيارات، فإن البحث في هذه المسألة الأمنية الهامة في بلدنا يواجه مشكلتين رئيسيتين هما عدم وجود کتب تعمل علی اعطاء فهم واقعي وعمیق للابعاد الفکریة والفقهیة لهذه التیارات وکذلک المستوی العلمي المتدني  لهذه الابحاث.
ویقع كتاب "الهوية السلفیة: دراسة عن الهوية الحقيقية للسلفيين" بقلم محمد ابو رمان وترجمة جبار شجاعي في ستة فصول هي:  "من هم السلفيون؟"، "كيف أصبحنا سلفيين؟"، "السلفية الجهادية: دخوله صعب والخروج منه آمن "،  " البحث عن طريق ثالث"، " السلفیة من الداخل والخارج " و "أسئلة حول الهوية والأزمات والتحول".
ويوضح المؤلف في الفصل الأول "من هم السلفيون؟": "إن الهيكل الحقيقي للتيار السلفي يمكن أن يعزى إلى الجماعات السلفية التي دخلت مجال النشاط السياسي مثل جمعية احیاء التراث  في الكويت وجمعیة التربیة في البحرين وجمعیة الکتاب والسنة في الاردن وجماعة محمد الخضر (المنتدی الاسلامي اللبناني للدعوة والحوار) في لبنان وجمعية الحكمة اليمانية وجمعية الاحسان في اليمن وأتباع محمد علي بلحاج، زعيم جبهة الإنقاذ الإسلامية في الجزائر وتیار الصحوة الاسلامیة مثل سفر الحوالي وسلمان العودة وعائض القرني وآخرون في السعودية.
في التسعينيات تم دمج الأفكار الجهادية والسلفية مع تنظيم القاعدة ومنبرها الفكري تحت عنوان "التیار السلفي الجهادي" المتأثرة بسيد قطب.
ونقرأ تحت عنوان "السلفیة من الداخل والخارج" : "توجد هناك حالة متأرجحة بين العمليات الفكرية السلفية والی الحد الذي یمکن القول بأن ظاهرة" التحول الداخلي " أي الخروج من السلفیة والانضمام  إلى حركة تقليدية أو جهادية أو التحرك صعودا وهبوطا لایعتبر أمراً غریباً بل هو أمر طبیعي في موضوع السلفية، مثل عمر يوسف (ابو انس الشامي) أو عمر محمود (أبو قتادة الفلسطیني)، 
هذا وأصدر معهد الدارسات الاستراتیجیة الطبعة الاولی من کتاب "الهویة السلفیة؛ دراسة في الهویة الحقیقیة للسلفیین" وهو یقع في 200 صفحة وفي 200 نسخة ویباع بسعر 11 ألف تومان.
وکان جبار شجاعي قد ترجم کتاب "تخریب المساجد في البحرین: دراسة وثائقیة عن تخریب المساجد من قبل قوی الامن البحریني وصدر من قبل دار موعود صادق للنشر.   
Share/Save/Bookmark
رقم: 251914