خمسة أحداث أدبیة مثيرة للاهتمام عام 2016 وانتعاش الشعر والقراءة للتخلص من التعنت

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 1 يناير 2017 ساعة 17:46
 
 
کان عام 2016 للجمیع مليئا بالمفاجآت وفي مختلف المجالات. ولم یکن عالم الأدب مستثنی عن هذه القاعدة حیث نورد هنا خمسة أشياء مثيرة للاهتمام حدثت في هذا العام.
 
ایبنا - ووفقا لموقع "ليت هوب" فانه بنهاية عام 2016 وبداية عام 2017 یظهر لنا بأننا أمضینا سنة عجیبة حیث تأثر عالم الأدب أيضا بالأحداث السياسية والاجتماعية لما شاهده من أحداث غريبة.
 
تعاضم شعبیة الشعر
الجمیع یعلم وليس سرا أن العام الماضي كان سيئا جدا لأننا قضينا عاما فظيعا وکان الناس یتحولون الی الشعر للتعایش مع الاوضاع السائدة. وقد نشر موقع Poets.org خبراً مفاده بأن الناس ولأجل معایشة هذه الاوضاع فقد اتجهوا نحو الشعر بخاصة القصائد الثلاث " سوف انهض مرة ثانیة"، "اترکوا أميركا أن تعیش نفسها"، و "الاول من سبتمبر عام 1999،". ویقول رئیس تحریر مجلة "الشعر"،  "دون شیر": "عندما يقع  الناس تحت الضغوط فانهم یلجئون الی الشعر سواء کان الحدث عرساً أو مأتماً حیث سعی الشعراء ترتیب اوضاعهم لتجاري قصائدهم الظروف الجدیدة.

بعد الانتخابات الامریکیة اتجه الناس للمطالعة
ان نتیجة الانتخابات الرئاسیة الامریکیة الاخیرة أوجدت تغیراً کبیراً في فهارس الکتب الاکثر مبیعاً فقد صعد کتاب "فن التعامل" وهو بقلم دونالد ترامب من المرتبة 107 الی المرتبة 24 علی موقع الامازون. أما کتاب "الامل في الظلام" بقلم ربکا سولنیت فقد أصبح وبعد اسبوع من هذه الانتخابات من اکثر الکتب مبیعاً الامر الذي دعا الکثیر من الناشرین لإعادة طباعة الکتب التي تتحدث عن کیفیة انتخاب "ترامب" ونجاحاته بسب رغبة الناس الملحة لفهم الظروف والاحداث التي تدور حولهم.

 
الولد الذي کان دوماً حولنا:
ویبدو ان "جاي. كاي. رولينج " لم تنه عملها مع " هاري بوتر " لأن عرض "الطفل الملعون" و "الحيوانات المدهشة وموائلها" سيستمر لخمس حلقات اخری فیما وعدت رولینج في الاسبوع الماضي بإصدار کتابین آخرین لقرائها وذلک بالرغم من تأکیدها علی انتهاء قصص هاری بوتر.
 
كشف النقاب عن الوجه الحقيقي "ايلينا فيرانتي":
في الثاني من شهر اکتوبر نشرت مجلة نقد الکتاب "نيويورك تایمز"، دراسة قامت بها "كلاوديو کاتي"  کشفت فیها الهوية الحقيقية ل"ايلينا فيرانتي" حیث قالت کاتي بأنها وضعت نفسها مکان المترجم الایطالي "أنيتا راجا».

بوب دیلان یفوز بجائزة نوبل للآداب
ان انتخاب "بوب ديلان" لنیل جائزة نوبل للآداب فاجأ الجميع. وهکذا احتل "ديلان" شئنا أم أبينا عناوین الصحف الادبیة الممیزة. وبالرغم من أن هذا الحدث یشکل حدثاً احمقاً ومضحکاً في نفس الوقت ولکنه في نفس الوقت ینضم الی سائر الاحداث الغریبة التي حصلت في عام 2016.
Share/Save/Bookmark
رقم: 243864