وضع کتاب رحلات "ججیلیا" في قائمة روائع المکتبة الوطنیة

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 8 يناير 2017 ساعة 12:36
 
 
ضمت المکتبة الوطنیة الایرانیة سفرنامة "ججیلیا" خلال سفره الى إیران والتي أهدیت لدوق النمسا ضمته الی قائمة روائعها ونفائسها.
 
ایبنا - وأضافت معاونیة المکتبة الوطنیة الایرانیة إحدی رحلات فریرار لیاندرو دی سانت ججیلیا الی مجموعتها الرائعة من الاعمال النفیسة التي تمتلکها. ویعتبر ججیلیا أحد أعضاء الطائفة الکرملیة الدینیة والمعروفة بالکرملیة واسمه الحقیق هو جیوفاني أوغستو کوتالوردا أما تسمیته بججیلیا فهو كنيته الدینية التي أشتهر بها بعد انضمامه الی هذه الفرقة الدینیة.
وقد بدأ ججیلیا رحلاته بأمر من زعامة الطائفة صوب الشرق حیث أصدر مذکراته بهذا الصدد في ثلاث سفریات الاولی کانت الی فلسطین وصدرت عام 1753 والثانیة الی ایران من عام 1736 الی 1738 وقد صدرت عام 1757 وتم تقدیمها الی الامیر کارلو دوق النمسا فیما سافر في الرحلة الثالثة الی بلاد مابین النهرین وصدرت عام 1753 وأهدیت للامیر لیوبولد.
ويتضمن كتاب رحلة ايران ثمانية وثلاثين فصلا يحتوي الفصل الاول وحتی الثالث منه على المراحل الاولی للرحلة ومروره عبر مدن جنوى، روما، الإسكندرية، ديار بكر ونينوى وبابل (العراق) وبابل الجديدة(بغداد).
أما الفصل الثالث من الکتاب وحتی الفصل الواحد والعشرین منه فهو یتحدث عن دخول ججیلیا الی ایران عن طریق کرمانشاه حیث شاهد في همدان الحرب بین الایرانیین والاتراک واحتلال اصفهان من قبل القائد الافغانی محمود افغان. الفصل 22 من الکتاب یصف فیه هذا الرحالة مدینة اصفهان والاقلیة المسیحیة في تلک الدورة أما الفصول من 22 الی 24 فهي تتناول عودته الی سوریا والاحداث التي مرت به.
والفصول من 25 الی 37 فهي تختص برحلته الی البصرة وقندهار والقدس والعودة الی روما.
ویصف ججیلیا في رحلاته هذه وبکل دقة ووضوح عادات وتقاليد الناس العاديين والنبلاء الی جانب شرح الاوضاع الاقتصادیة والجغرافیة للمدن الایرانیة وکذلک حول مختلف الاعراق والاقوام التي کانت تعيش في هذه الأرض مع بیان معتقداتها مثل الايزديين والزرادشتيين واليهود.
 
Share/Save/Bookmark
رقم: 244055