رئيس الجمهورية في حفل افتتاح الدورة الـ32 لمسابقات القرآن الكريم:

القرآن، كتاب للتدقيق والتدبر والفهم

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 17 مايو 2015 ساعة 15:32
 
 
قال رئيس الجمهورية حسن روحاني في حفل افتتاح الدورة الثانية والثلاثين لمسابقات القرآن الكريم ان هذا الكتاب يحمل خيرا وبركة لحياتنا، ويجب التفكير والتدبر فيه، مضيفا ان القراءة التي لا تتلازم مع التفكير ولا نريد من خلالها التعمق في معنى ونص القرآن، غير مجدية. يجب علينا الوصول الى اعماق القرآن الكريم ونشاهد في حياتنا النتائج العملية للقرآن.
 
ايبنا – وقد افتتحت الدورة الثانية والثلاثين لمسابقات القرآن الكريم مساء يوم الجمعة 15 ايار/مايو بطهران برعاية رئيس الجمهورية حسن روحاني.
 
واضاف ان القرآن الكريم هو كتاب سماوي وكتاب النور والهداية للمسلمين. القرآن رحمة لجميع الذين يبحثون عن الحق والحقيقة. ورغم ان الله انزل على الامم السابقة، كتبا سماويا حددت مسار هداية الانسان، لكن القرآن يتمتع بميزة خاصة.
 
واكد ان القرآن هوالكتاب السماوي الوحيد الذي بقي بمأمن عن التحريف والتغيير.
 
وتابع الرئيس روحاني ان القرآن هو كتاب مبارك زاخر بالخير والبركة للمجتمع الانساني لاسيما المجتمع الاسلامي. وفي ظل الامتثال لتعاليم القرآن واعتماد التقوى والطهر، فان المجتمع سيحظى برحمة الله.
 
وقال ان المهم هو ان نتبع ونمتثل للقرآن. يجب تطبيق ايات القرآن في حياتنا ومجتمعنا. وعندها سينزل الله رحمته علينا.
 
واوضح الرئيس روحاني ان القرآن هو معجزة النبي الاكرم (ص) وهو فخر ومبعث اعتزاز لنا نحن المسلمون. اننا نفتخر بتلاوة القرآن وحفظه. ان تلاوة القرآن والتدبر فيه يعد فخرا لنا نحن المسلمون.
 
واستطرد مؤکدا: ایانا ان نعود الى زمن يكون فيه القرآن في الظاهر لكننا لا نعمل بالقرآن. ان القرآن مبارك واي مجتمع يطبق تعاليم القرآن ينال الخير والبركة. وايانا ان يسبقنا غيرنا بالعمل بالقرآن.

وتابع: ايانا أن يحين يوم نبتعد عن العلم الذي دعانا القرآن الى تحصيله وان يتقرب الاخرون من هذا العلم. وايانا ان نبتعد عن الصداقة والحميمية فيما تسود هذه المجتمعات الاخرى وايانا ان يسبقنا الاخرون في تشكيل الاتحادات والدستور الموحد وتنتشر بيننا الفرقة والتشرذم.

وحذر رئيس الجمهورية من ان تقوم جماعات متطرفة في الشام والعراق واليمن و... بالفتك بالمسلمين وان نقف نحن المسلمون ساكتون ومتفرجون.
ک.ش/ط.ش
 
Share/Save/Bookmark
رقم: 222882