وزیر الارشاد: الفراغ الکبیر الذي یعیشه المسلمون الیوم یعود الی ابتعادهم علی تعالیم القرآن الکریم

 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 14 يونيو 2016 ساعة 13:15
 
 
أکد وزیر الثقافة والارشاد الاسلامي، علي جنتي لدی افتتاحه الدورة الرابعة والعشرين للمعرض الدولي للقرآن الکریم بأن الفراغ الکبیر الذي یعیشه المسلمون الیوم یعود الی ابتعادهم عن التعالیم القرآنیة.
 
ایبنا - وذکر وزیر الثقافة والارشاد الاسلامي، علي جنتي في الحفل الافتتاحي للدورة الرابعة والعشرین للمعرض الدولي للقرآن الکریم والذي أقیم عصر یوم أمس الاثنین وحضره عدد من الشخصیات الثقافیة في مصلی الامام الخمیني (ره) ذکر بأن القرآن الکریم هو معجزة الاسلام الخالدةو الذي نزل في شهر رمضان هو بمثابة البحر مترامي الاطراف الذي لا یدرکه عقل البشر لأنه صورة من صور الله أرسله الی البشرية لتتمسک بحبل الله وتسمو بواسطته الی مدارج الرقي الانساني وتتهذب بتعالیمه وتتحلى بأخلاقه وحکمه.

وأضاف وزیر الارشاد بأن کتاب الله وما یملکه من معجزات أوجد تحولاً مذهلاً في حیاة المسلمین وجعلهم قدوة للبشریة لما لهذا القرآن من تأثیر عجیب في خلق المواهب والمعجزات لدی اتباعه وأضاف بأن المضامین الفنیة والعلمیة للقرآن الکریم أوجدت ثورة فنیة وعلمیة لدی المسلمین وبخاصة الایرانیین الذین قاموا وتحت ظل تعالیمه وأفکاره بحمل شعلة العلم في العالم لقرون عدیدة ولیؤسسوا بواسطته شتی صنوف العلوم والمعارف.

کما أشار جنتي الی الابعاد التربویة والاجتماعیة والسیاسیة للقرآن الکریم وقال بأن هذا الکتاب قدم للبشریة أجمل وأعذب القصص في قوالب فنیة ومعنویة جذابة بخاصة قصة النبي یوسف (ع) لإشتماله علی الکثیر من المضامین الاخلاقیة والاداریة والاقتصادیة والتربویة.


وتطرق جنتي الی المشاکل الثقافیة والاخلاقیة التي تعصف بالمجتمعات الیوم وقال بأن سورة یوسف علیه السلام تقدم الحلول الفریدة للتخلص من هذه المشاکل عبر السیطرة علی النفس والتحلي بالصبر خاصة تأکیده علی التحلي بالعقیدة والتخصص في ادارة المجتمعات وکذلک التاکید علی الادارة الصحیحة للاقتصاد في تأمین الاستقلال والرفاهیة للناس مؤکداً بأن هذا الکتاب یؤکد بأن الایمان والامل أهم عامل لسعادة الناس لأن الیأس هو من صفات الکفار.
 

وأعتبر وزیر الارشاد التمسک بالقرآن الکریم واتباع تعالیمه الطریق الوحید لسعادة البشرية وتربیة المجتمع تربیة صحیحة مؤکداً بأن الابتعاد عنه سوف یؤدي الی اصابه المجتمع بالکثیر من المشاکل والامراض الاجتماعیة والفکریة والثقافیة.

وأهاب بالمسؤولین للعمل علی القیام بما یلزم لحل هذه المشاکل لأن القرآن الکریم هو شفاء لکل أمراض المجتمع.

هذا وجری في هذا الحفل تدشین أنفس وأثمن قرآن في العالم الاسلامي وکذلک تدشین سبعة مجلدات من أصل 12 مجلداً لکتاب "شرح نهج البلاغة" لحجة الاسلام حمید زاده کیوي.
Share/Save/Bookmark
رقم: 237486