تکریما للسید جمال الدین اسد آبادي

 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 8 مارس 2017 ساعة 16:06
 
 
لقد کان السيد جمال الدين أسد آبادي مفکراً وسیاسیاً وداعیة لفکرة الوحدة الإسلامية. وکان أيضا واحدآً من أوائل المنظرين للأصولية الإسلامية. وبمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية لتکریم هذا العالم نقدم نبذة عن أفكاره طبقاً للمصادر التاريخية.
 
ایبنا - لقد کان السید جمال الدین مفکراً وسیاسیاً ایرانیاً وکانت أفکاره وعقائده التحرریة والمناهضة للاستعمار تغطي العالم كله. ویقول علي اصغر شميم في كتابه "إيران في عهد الأسرة القاجارية" بأن سید جمال الدین کان ومثل سائر الرجال الکبار یملک حساً عالیاً وفکراً واسعاً وعزماً قویاً لایمکن حصره في بلد واحد لانه کان یسعی الی اقامة الوحدة الشاملة بین کافة الشعوب والبلدان الاسلامیة والوقوف بوجه الاطماع الاستعماریة البریطانیة وسائر الدول المستعمرة في العالم وقد سعی في هذا الطریق الی ایقاظ الشعوب الاسلامیة کافة مثل ایران ومصر والدولة العثمانیة وافغانستان والهند.
وذکر الکاتب المعروف احمد کسروي في کتابه "تاریخ الثورة الدستوریة في ایران" بأن سید جمال الدین وفي عهد ناصر الدین شاه سعی کثیراً لإیقاظ الشعب. لقد کان السید رجلا شجاعا ینتقد استبداد الشاه ومکر رئیس وزرائه ویعمل علی توعية الشعب ضدهما.
وحسب ما یورده احمد کسروي فإن سید جمال الدین الاسد آبادي کتب الی ناصر الدین شاه رسالة أشار فیها الی لقائه مع کبار رجال السیاسة في روسیا لإقناع الروس بتغییر سیاستهم اتجاه ایران وترک العداوة بینهما.
وولد السید جمال الدین في قریة اسد آباد الواقعة بالقرب من مدینة همدان الایرانیة وذلک في شهر شعبان من عام 1254 للهجرة حیث تتلمذ ومنذ الصغر علی ید اساتذة فضلاء وبعد ذلک سافر الی قزوین ومنها الی طهران والی النجف حیث تتلمذ علی ید الشیخ مرتضی الذي تنبه الی ذکائه ومواهبه وذهنه الوقاد وقام بارساله الی الهند للاطلاع علی الاوضاع الاجتماعیة والسیاسیة فیها حیث تعلم الانجلیزیة هناک.
وفي عام 1270 سافر من الهند الی مکة المکرمة ومن ثم عاد الی قریته اسد آباد ومن بعدها ذهب الی طهران حیث قام بنشر أفکاره وعقائده ولکن بسبب بطش ناصر الدین شاه سافر مجبراً الی افغانستان ومن ثم الی الهند وبعدها رحل الی مصر ومن ثم الی اسطنبول حیث لاقی الترحیب هناک من الشخصیات السیاسیة ولکن وبعد مدة وبسبب مخالفة شیخ الاسلام في الدولة العثمانیة سافر في عام 1287 الی مصر التي استقر فیها لمدة سنتین.
أما علي اصغر شمیم فیقول في کتابه هذا بان سید جمال الدین کان عالي الهمة ویملک ذاکرة غنية وقوية وکان کلامه نافذا وأسس جمعیة "الحزب الوطني" في مصر ضمت 300 عضو. وقام بتدریس فلسفه إبن سینا في الجامع الازهر. وکانت خطبه تتمحور حول الوحدة الاسلامیة والقضاء علی شبکات التجسس والمکر الانجلیزي وتأمین الحریة والاستقلال الواقعي للشعوب الاسلامیة.
هذه الامور اخافت عملاء بریطانیا حیث عملوا علی اخراجه من مصر ولیذهب ثانیة الی الهند ومنها الی اوروبا لیسافر في عام 1300 الی بریطانیا ومن ثم الی فرنسا حیث بقی فیها ثلاث سنوات اصدر فیها جریدة "العروة الوثقی" وکان یرأس تحریرها العالم المصري المشهور الشیخ محمد عبده.    
وفي باریس التقی سید جمال الدین بالعالم والمؤرخ الفرنسي المشهور، ارنست رنان حیث اجری معه نقاشا مطولا حول العلاقة بین الاسلام والحضارة الغربیة فیما قام وعبر جریدته بنشر أفکاره وآرائه السیاسیة والاجتماعیة بشأن الحریة والمساواة في سائر بقاع الدول الاسلامیة. کما سعی الی تنویر أفکار الشعب الایراني والعثماني ولکن وبعد صدور 18 عددا من جریدته حجبت عن الصدور.
 وفي عام 1303 وبدعوة من ناصر الدین شاه سافر سید جمال الدین الی ایران حیث زار شیراز ومن ثم طهران التي عمل رجال البلاط بتألیب الشاه ضده الامر الذي دعاه الی الرحیل الی روسیا ومن ثم الی النمسا.
وفي عام 1306 التقی سید جمال الدین بناصر الدین شاه في اوروبا حیث قدم الی طهران في 1307 ولکن دسائس ومؤامرات البلاط سعت ثانیة الی التأثیر علی ناصر الدین شاه مما جعله یغادر ایران الی العراق ومن ثم الی لندن لیصدر من هناک جریدة "ضیاء الخافتین" باللغتین العربیة والانجلیزیة. وبعد غلق هذه الجریدة ذهب الی اسطنبول والتقی بالسلطان العثماني عبدالحمید الذي أعجب بأفکاره حول الوحدة الاسلامیة ولکن دسائس عملاء بریطانیا في الدولة العثمانیة قامت بدس السم الی سید جمال الدین لیفارق الحياة ویدفن هناک في عام 1314 أي سنة قبل مقتل ناصر الدین شاه.
هذا وكانت آراء سید جمال الدین السياسية شدیدة التأثیر علی الناس وکان الکثیر منهم مفتنون بکلامه حول الحریة وقد عملوا علی حفظ هذه الافکار والآراء حیث قاموا وبعد وفاته بنشرها بخاصة من قبل الشیخ احمد روحي والمیرزا آقا خان کرماني والمیرزا حسن خان خبیر الملک وقد لاقوا في مسعاهم هذا الکثیر من المصائب والمشاکل حتی تبلورت هذه الجهود في قیام الثورة الدستوریة في ایران.
Share/Save/Bookmark
رقم: 246121