في الحفل الختامي لمعرض طهران الدولي للکتاب

صالحي امیري: الکتاب من شأنه انقاذ المجتمع من الشعبویة

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 14 مايو 2017 ساعة 12:44
 
 
قال وزیر الثقافة والارشاد الاسلامي في الحفل الختامي لمعرض طهران الدولي للكتاب بدورته الثلاثين بأن المجتمع الذي لایهتم بالکتاب علیه مواجه الجهل والشعبویة اذ لا سبیل من النجاة من هذه الحالة إلا بالکتاب.
 
ایبنا - وذکر وزیر الثقافة والارشاد الاسلامي، سید رضا صالحي امیري في الحفل الختامي لمعرض طهران الدولي للکتاب بدورته الثلاثین والذي جرى یوم أمس السبت وحضره عدد من المسؤولین بالوزارة والقائمين علی المعرض ذکر بأن مفتاح المعرض سیسلم بعد الیوم الی دور النشر وذلک تنفیذاً لسیاسة الوزارة القاضیة بتفویض المسؤولیات التنفیذیة لأصحاب الثقافة والاعلام والفن والنشر.
وأکد وزیر الارشاد بأن هذه الخطة القاضیة بتفویض الامور التنفیذیة لمعرض طهران للکتاب الی القطاع الخاص هي خطة مبنیة علی فکر وبرنامج خاص وقال بأن معرض طهران للکتاب یعتبر تظاهرة ثقافیة علی مستوی البلاد جری فیه تبادل الحوارات الثقافیة بین المؤلفین والناشرین وافراد الشعب حیث یمکن القول بأن الدورة الثلاثین من هذا المعرض هي دورة الحوار الثقافي.
کما أکد صالحي أمیري بأن الکتاب هو مظهر من مظاهر الحوار الثقافي علی المستویین المحلي والدولي حیث ان مشارکة 140 ممثلیة عن مختلف دول العالم بالمعرض یمثل اهتمام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بأبعاد الدبلوماسیة الثقافیة.
کما تطرق وزیر الارشاد الی فلسفه تشکیل معرض الکتاب وقال بأن الهدف هو السؤال والنقد لأنه من دونهما فإن هذه الحالة ستحل في الخفاء. ففي المجتمعات الآمنة التي تکفل حریة المساءلة والنقد تظهر شخصیات من أمثال مطهري وطباطبائي وذلک خلافاً للمجتمعات التي تبقی من دون سؤال ونقد ولا تهتم للکتاب فإنها ستتعرض للکثیر من الاضرار والجهل والشعبویة لأن المجتمع الذي لایحتضن المکتبات هو مجتمع تتفشی فیه الرذیلة والکذب والنفعیة والخوف والشائعات والتحجر.   
کما نوه صالحي بضرورة التوجه للقضایا التي تعني بالکتاب والنشر وشدد علی الاهتمام بأقتصاد النشر والمکتبات وعدم التغافل عنها لأن الکتاب هو رکن رکین في الثقافة الایرانیة الاسلامیة الامر الذي یفرض وضعه في الاولویة القصوی وتعبئة کافة القوی لاعطاء الثقافة المکانة المرموقة لها في المجتمع.
هذا وأنهی معرض طهران الدولي للکتاب بدورته الثلاثین أعماله یوم أمس السبت وذلک برئاسة سید عباس صالحي وقد اقیم في مجموعة معارض مدینة الشمس بجنوب طهران.
Share/Save/Bookmark
رقم: 248247