في جلسة نقد ومتابعة کتاب "خطاطو اسطنبول"

ابو الفضل ذابح: الکتاب والخطاطون العثمانیون لم ینالوا حقهم

 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 ساعة 14:24
 
 
قال المترجم أبو الفضل ذابح ان الكتاب والخطاطين العثمانيين لم ينالوا حقهم في كتاب "خطاطو اسطنبول" أو في كتب أخرى بل تم الاكتفاء بذکر اسم الفنان وتاريخ حياته ومماته، ناهيك عن الاشارة لفنهم.
 
ایبنا - وذکر ابو الفضل ذابح في جلسة نقد ودراسة کتاب "خطاطو اسطنبول" والتي عقدت یوم أمس الاثنین ذکر بأن صدور هذا الکتاب هو فرصة للباحثین والخطاطین وسائر الاساتذة لکي یتعرفوا علی خطاطي اسطنبول خاصة ان تاریخ ایران یشهد عمل الکثیر من الکتاب الایرانیین في الدولة العثمانیة مشدداً علی ضرورة الاهتمام بالخط العثماني الذي لم ینل لحد الآن ذلک الاهتمام اللازم.
وتمنی هذا المترجم انه لو ضم هذا الکتاب قضایا مثل القوالب واللوحات وفنون الخط وقال بأن ایران وترکیا کانت بینهما اواصر ثقافیة کثیرة حیث تتلمذ أکثر الخطاطين الاتراک علی أیدي الایرانیین.
کما أشار الی وجود 110 نوع من تخطيطات الصفحة ولکنها لم تذکر في هذا الکتاب وقال: لدينا أيضا 198 نوعا من الهوامش في العثمانية التي لم یرد أي منها في هذا الكتاب ولدينا أيضا خمسة أنواع من ممارسات الكتابة التي لم يرد ذكرها وهذا ينطبق على 24 نوعا من أنواع الطباعة.
وتحدث منقح کتاب "خطاطو اسطنبول" حمید رضا قلیج خاني في هذه الجلسة وقال بأن هذا الکتاب هو من جملة 100 کتاب عن اسطنبول تم تألیفه للعامة ولیس لفئة المتخصصین وقد اکتفی بذکر اسماء الخطاطین في اسطنبول.
وأکد بوجود كتب رائعة عن الخطاطين العثمانيين مثل "تحفة الخطاطین "، "مناقب الفنانین " و "تذكرة الخطاطین"، وهي كتب قيمة جدا ً خاصة ان هناک حاجة إلى إنتاج الموسوعات المتخصصة.
وذکر مدیر مؤسسة یونس امره، تورقای شفق والتابعة للملحقیة الثقافیة بالسفارة الترکیة بطهران بأن العلاقات الثقافیة بین ایران وترکیا تملک  خصوصیة لوجود تاریخ مشترک ومصطلحات کثیرة الامر الذي یستلزم الاهتمام أکثر فأکثر بالترجمة من الترکیة الی الفارسیة.
وأشار مترجم کتاب "خطاطو اسطنبول" مهدي قرباني الی صدور العدید من الکتب التي تقدم  اسطنبول وصدرت من قبل بلدیة المدینة وقال بأن هذا الکتاب تم تألیفه للجمهور الترکي.
 وأعتبر قرباني الهدف من وراء إصدار هذا الکتاب هو تقديم أصحاب الفن العثمانیین وقال بصدور أعمال جیدة وتخصصیة بشأن فن الخط العثماني اخیرا ً وأضاف بأن هذا الکتاب یعتبر مقدمة للدخول في موضوع الخط العثماني.
وأکد بأن هذا الکتاب یضم مصطلحات وعناوین تعود الی 700 عام مضی یسهل علی القاری الترکي مطالعته بعکس القارئ الایراني الذي لایملک معلومات کثیرة عن التاریخ العثماني وهو ما أدی الی صعوبة ترجمته الی الفارسیة والذي استغرق عاماً کاملاً.   
 
Share/Save/Bookmark
رقم: 252665