الاعلان في مهرجان سبیدار الثالث؛

تأسیس غرف خاصة بالاطفال والاحداث في احياء طهران

 
تاريخ الإنتشار : الأحد 3 ديسمبر 2017 ساعة 14:29
 
 
أکد احمد مسجد جامعي عضو المجلس البلدي لطهران علی ضرورة بذل الجهود لإقامة غرف للاطفال والاحداث في احياء طهران المختلفة حیث سیتولى فریدون عمو زاده خلیلي مستشار بامانة العاصمة طهران احداث هذه الغرف.
 
ایبنا – وشارک في الحفل الختامي لمهرجان سبیدار الثالث عصر یوم أمس السبت عدد من المسؤولین عن الامور الثقافیة والکتاب والفنانین تم فیه انتخاب فریدون عمو زاده خلیلي مستشاراً في امور الاطفال والاحداث ببلدیة طهران.
وأشار مستشار امين العاصمة طهران، سید رضا صالحي امیري في هذه الجلسة الی موضوع القضایا الثقافیة والاجتماعیة وقال بضرورة الاهتمام بموضوع تألیف قلوب الناس واحترام الآخرین والقیم الاساسیة في المجتمع والتألف مع المجتمع والطبیعة والبیئة.
وأکد صالحي بضرورة التحلي بالمسؤولیة الاجتماعیة عبر احترام الآخرین وحقهم في الحیاة وضرورة تغلیب المصلحة العامة علی المصلحة الفردیة.
کما تطرق صالحي الی ان طهران وبحدودها الحالیة تحتضن تسعة ملایین  نسمة الامر الذي يتطلب اعادة التفکیر بهذا الشأن لأن طهران لاتحتمل هذا العدد وهو مایدعو المسؤولین الی العمل من أجل تقلیل هذا العدد عبر الهجرة المعکوسة وقال بأن هذه المدینة تحتاج الی أناس یتحلون بالمسؤولیة ویحترمون البیئة خاصة اذا ما علمنا ان بلدیة طهران تصرف عشرة بالمائة من میزانیتها في المجالات الثقافیة والاجتماعیة والبیئیة حیث خصصت هذا العام مبلغ 1500 ملیار تومان لهذا الغرض.
وتطرق صالحي الی ضرورة التقریب بین المدرسة والبلدیة عبر احداث عناوین مثل رئیس بلدیة المدرسة وقال بأن الاصلاح یجب ان یبدأ من ریاض الاطفال والتربیة والتعلیم وهو ما تعمل علیه بلدیة طهران مع وزارة التربیة علی مستوی المدارس الامر الذي ادی الی تأسیس مئات المجالس البلدیة والمحلیة في مدارس واحياء طهران لأن مستقبل العاصمة سيکون بید الاطفال.
وتحدث عضو اللجنة الثقافیة ببلدیة طهران، احمد مسجد جامعي في هذه الجلسة واصفاً اقامة مهرجان سبیداربأنه خطوة جیدة تنمو سنة بعد أخری وتزدهر مضیفاً بأن هذه المراسم کانت جیدة جداً شارکت فیها کافة فئات الشعب واظهرت اهتمام الناس بالمحافظة علی البیئة وکذلک بالادب والفن والشعر والقصة.
كما تحدث فریدون عموزاده خلیلي في هذه المراسم وقال بأن الهدف هو ایجاد ناد سبیدار وبمشارکة الاطفال والاحداث حیث شارک في الدورات الثلاث التي أقیمت لحد الآن آلاف الاطفال الذین ازداد عددهم سنة بعد آخری وذلک عبر ارسالهم أعمالهم القصصیة والافلام والصور الخاصة بالبیئة وقد تم بهذا الخصوص اعداد 18 کتابا عن فعالیات المهرجانین الاول والثاني.
والقى مدیر دار الاصدارات الفنیة الایرانیة، سید رضا کروبي كلمة اشار فيها الى نشاطات هذه الدار التي اسست قبل 22 عاماً وقال بأنه تم خلال هذه المدة اصدار أکثر من 350 عنواناً من الکتب الخضراء وقد حصلت هذه الدار علی الجائزة الوطنیة للبیئة حیث وجهت الدعوة لأکبر عدد ممکن من التلامیذ للمشارکة في هذا المهرجان الذي یشهد سنویاً زیادة کبیرة من ناحیة الکم والکیف خاصة ان سبیدار تعني رمز الوعي الطلابي تجاه البیئة.
Share/Save/Bookmark
رقم: 255072