تدشین منظومة التعلیم الالکتروني لفهم المعنى والتدبر في القران الکریم

 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 ساعة 14:12
 
 
تم یوم أمس الاثنین اقامة جلسة مشترکة لمدراء الشؤون القرآنیة في الدائرة العامة للثقافة والارشاد الاسلامي ومؤسسة الاوقاف والشؤون الخیریة تم فیها تدشین منظومة التعليم الالکتروني لهم المعنى والتدبر في القرآن الکریم.
 
ایبنا – وحضر هذه الجلسة کل من نائب وزير الثقافة والارشاد الاسلامي لشؤون القرآن والعترة عبدالهادي فقهي زاده ونائب مدیر مجلس تطویر الثقافة القرآنیة، حجة الاسلام حمید محمدي وعدد آخر من المسؤولین عن الشؤون القرآنیة والثقافیة والامور الخیریة.
وکد في جلسة تدشین منظومة التعليم الالکتروني لفهم والتدبر في القرآن الکریم سید محسن نور المجتبی بأن هذه المؤسسة تهدف الی تبیان البحوث الدینیة والربانیة مثل الاعتقادات والاخلاق والاحکام والتاریخ وسیرة أهل البیت (ع) والقرآن وذلک بالاستناد الي القرآن الکریم.
وأضاف بأن هذه المجموعة تعمل أیضاً علی تعمیم الاعمال القرآنیة علی کافة فئات الشعب ولکل الاعمار عبر وضع ملف صوتي تحت تصرف الباحثین في مجال القرآن بالاضافة الی الاهتمام بمواضیع العائلة وتربیة الاطفال والتدریس واعداد المدرسین التربویین.
وتطرق معاون الامور القرآنیة والعترة الی الآیتین 45 و46 من سورة الاحزاب وقال بأن شأن ومرتبة ومقام وسیرة النبي الاکرم (ص) مذکورة في هاتین الآیتین اللتین تقىمان نبي الاسلام بأنه اسوة حسنة وتؤکدان بأن الاخلاق الربانیة والقرآنیة کلها تجتمع في نبي الاسلام(ص).
کما شدد هذا الاستاذ الجامعي علی أهمیة دمج الامتحانات العامة للقرآن الکریم وقال بوجود التأکید علی المضمون والعمل بکل تفان ومحبة مع سائر المسؤولین لإنجاز هذا المهم.
وأشار نائب مدیر مجلس تطویر الثقافة القرآنیة، حجة الاسلام حمید محمدي الی ان حفظ القرآن یجب ان یتم وفق أمور لا یجب ان نغفل عنها وقال بأن القرآن الکریم یملک بعدين الاول لفظي والثاني هو المعنى وان حفظ القرآن یعتبر همزة وصل بین القسم اللفظي والمعنوي.
وأضاف هذا المسؤول: ان الأسلمة والامور القرآنية والعترة تعتبر من  العناصر الهامة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي.فوفقا لميثاق التنمية القرآنية، فإن وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، بالإضافة إلى تعزيز وترويج المهمة القرآنية تعني أیضاً بموضوع التنسيق والادارة العامة بهذا الشأن.
 
Share/Save/Bookmark
رقم: 255191