ناشر جزائري يوقع اتفاق تعاون لترجمة اعمال ايرانية الى العربية والفرنسية

 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 7 مايو 2018 ساعة 14:07
 
 
أبرم الناشر والکاتب الجزائري، ابو بکر زمال اتفاقية تعاون مع منظمة الثقافة والعلاقات الإسلامية لترجمة أعمال الكتاب الایرانیین إلى ثلاث لغات في الجزائروقال: أنا مسرور جدا لرؤية إيران التي هي على النقيض مما کنت أتصوره اذ رأیتها كبلد منفتح فکریاً ويحترم جميع الثقافات والأديان.
 
ایبنا – وقال رئيس مركز الترجمة ونشر العلوم الإسلامية والعلوم الإنسانية، رسول اسماعیل زاده دوزال انه تم توقیع مذكرة تفاهم لترجمة 10 كتب من أعمال الكتاب الإيرانيين الى اللغتين العربية والفرنسية مع الکاتب والناشر الجزائري، أبو بكر زمال.
ووفقاً لاتفاق فقد أعلن الجانبان عن استعدادهما للتعاون في مجال الثقافة وتعریف أعمال الکتاب والشعراء في کلا البلدین من خلال الترجمة. ومن الکتب التي تقرر ترجمتها ونشرها في سياق مشروع "تاب" وفقا لقوانين وأنظمة الجزائر هي كما يلي:
"تاريخ الموسيقى الإيرانية" تألیف روح الله خالقي، "تاريخ القرآن" من إعداد محمد راميار، "تعلیم الفلسفة"  تأليف محمد تقي مصباح، "الأشياء الجيدة للأطفال الطيبين" من تأليف مهدي آذر يزدي، "دراسات قرآنية"  تأليف بهاء الدين خرمشاهي، "أنا على قيد الحياة" تألیف معصومة آباد، "التیار الفكري للفلسفة في التاريخ الإسلامي" للدكتور ديناني، "دا" بقلم زهراء حسيني و "مائة سنة من الرواية" لحسن مير عابديني.
وذکر السيد أبو بكر زمال، مدير دار نشر دار البیت في الجزائر بعد التوقيع على مذكرة التعاون بأن هذه هي المرة الثانية التي یزور فيها معرض طهران للكتاب کما أعرب عن دهشته للمشاركة الواسعة للشعب وکذلک سائر الدول في معرض الكتاب في طهران.
کما أعرب عن سعادته لزیارة إيران التي وصفها بالبلد المنفتح علی العالم ویحترم جميع الثقافات والأديان وقال: إن رؤية الجناح الخاص بالطائفة الیهودیة أمام جناح الفقه الإسلامي يعزز هذه الفكرة في داخلي .
وأعرب عن أمله بترجمة أعماله من قبل الناشرين الإيرانيين وقال: في الجزائر نواجه نقصًا في مترجمي الکتب الایرانیة خاصة ان الأعمال الإيرانية في الجزائر غير معروفة باستثناء بعض الأعمال المحدودة للمترجمة الإيرانية مريم حيدري والتي تعمل علی ترجمة الاعمال من الفارسية إلى العربية وعنوانها "مختارات شعریة" وهي مجموعة مختارة من القصائد التي كتبها أحمد رضا أحمدي وقد نشرت في الجزائر مضیفاً بعدم وجود كتب لمؤلفين إيرانيين خاصة ان الشعب الجزائري یرغب في التعرف علی الثقافة والموسيقى الإيرانية الغنیة.
Share/Save/Bookmark
رقم: 260756