اهتمام مصري بالقواسم الثقافية المشتركة بين ايران ومصر

 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 1 أغسطس 2018 ساعة 14:07
 
 
يعتزم الباحث المصري محمد سيف الدين المتخصص بالدراسات الایرانیة ترجمة ونقد أعمال القاص والروائي الايراني فضل الله مهتدي من أجل تعريف القراء العرب بالحكايات والقصص الشعبية الإيرانية.
 
ایبنا – ونقل موقع "الجمهوریة الالكتروني بأن محمد سيف الدين، الباحث والصحفي المصري ینوي نشر أطروحة الدكتوراه في كلية الآداب في جامعة القاهرة حول موضوع القصص والأدب الشعبي الإيراني وکذلک ترجمة وتحليل مجموعة "الاساطير القدیمة" وهي بقلم الکاتب والقاص الایراني، فضل الله مهتدي المعروف باسم صبحي.
کما يعتزم الباحث المصري استعراض دور صبحي مهتدي في جمع الثقافة والأدب الشعبي ودراسة أهم كتبه في هذا الموضوع مع ترجمة المجموعة القصصیة "الأساطير القدیمة" ونقل القصص الشعبية الإيرانية إلى القارئ العربي مع الترکیز علی القواسم الثقافية واللغوية والحضارية المشتركة بين الفارسية والعربية.
وکان محمد سیف الدین قد قدم في السابق أطروحتة للماجستير حول دور الاعلام الدينية والتاريخية في الأمثال الفارسية والتي بدورها تمثل أول بحث متخصص في العالم العربي يتناول موضوع الأدب الشعبي الإيراني وخاصة الأمثال والحکم عبر دراستها ومعاینة جذورها التاريخية. بالاضافة الی دراسة  تأثير الشخصيات الدينية والتاريخية في كل من اللغتین الفارسية والعربية في الأدب الشعبي الإيراني.
وعمل سیف الدین على غرار صبحي مهتدي في البرامج الإذاعية وأعد التقارير الإخبارية المتعلقة بايران لقسم الأخبار في الإذاعة والتلفزيون المصري كما عمل علی ترجمة  العديد من أخبار ومقالات الصحف والمقالات الأدبية من الفارسية إلى العربية.
ومن أبحاثه المتخصصة في الأدب الإيراني یمکن الاشارة الی "دور مهتدي في جمع وصياغة القصص الشعبية" ، "دور المستشرقين والإيرانيين في جمع القصص الوطنية الإيرانية" ، " عروض التعزية في إيران بين المسرح والسياسة" ، " الملكة المصرية في بلاط إيران" ، "قصة زواج فوزية وطلاقها" و "مدخل على العلاقات الإيرانية العربية".
وحول القواسم الثقافية العربية والايرانية المشتركة قال محمد سیف الدین بأنه من المحتمل أن العديد من المصريين والعرب لا يعرفون أن قصص كلیلة ودمنه و "ألف ليلة وليلة" هي في الاصل قصص فارسية ترجمت إلى العربية وبعد ذلك ترجمها الایرانیون من اللغة العربية إلى الفارسية بعد ضیاع الاصل الفارسي لها.
واستعرض سیف الدین العديد من أهم الأمثال المشتركة بين مصر وإيران بما فيها:
 في الحركة بركة
من أعمالنا ما سلط علینا
 یسرق الکحل من العین
في الوجه مرایة وفي القفا سلایة
وقد لد فضل الله مهتدي صبحي في كاشان عام 1897 وکان من رواة القصص المشهورین ومن مؤسسي سرد القصص للأطفال في الاذاعة الإيرانية. وبعد الثورة الاسلامیة بدأ بروایة قصصه في الاذاعة والتلفزیون وقد نشر مذكراته في مجلدين بعنوان "كتاب صبحي" و "رسالة الأب" والذي نشره مركز توثيق الثورة الإسلامية.
Share/Save/Bookmark
رقم: 263867