تحلیل سلوک الخوارج من وجهه نظر نهج البلاغه

 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 11 يناير 2017 ساعة 18:01
 
 
أصدرت دار "دلیل ما" للنشر کتاب " تحلیل سلوك الخوارج من وجهه نظر نهج البلاغة" وهو بقلم مريم يزداني جزي.
 
ایبنا - وذکر المدیر التنفیذي لدار "دلیل ما " للنشر، مجتبی دهقان بأن کتاب "تحلیل سلوک الخوارج من وجهه نظر نهج البلاغه" هو أحدث کتب لهذه الدار وهو من تألیف مریم یزداني جزي ویقع في 312 صفحة ویباع بسعر 14 ألف تومان ویضم ثلاثة فصول هي: نظرة علی تاریخ الخوارج منذ بدایتهم وحتی انتهاء الخلافة الامویة، موقف امیر المؤمنین علي (ع) بشأن الخوارج و"نقد ودراسة المواقف الکلامیة والفقهیة للخوارج".
ویضیف مدیر دار "دلیل ما" للنشر بأنه وحسب ما جاء في هذا الکتاب فإن تاریخ الخوارج المثیر یمثل درساً کبیراً لعلماء الاجتماع والانثروبولوجیا لتحذیر سائر الاجیال من عواقب عدم معرفة الامام وضیق الاطر الفکریة لأن الخوارج کانوا فاقدي البصیرة الدینیة والعملیة وذلک لتشبثهم بقشور وظاهر الاسلام والاحکام الفردیة وعزوفهم عن معرفة الحق الذي یمثل العامل الاساس للکمال والولایة والزعامة.
ویشیر مجتبی دهقان في کتابه هذا الی العوامل التي أدت الی نشوء ونمو الخوارج وبیان المواقف والسلوکیات الخاطئة لهم ضد الامام علي (ع) ودعوتهم للحرب وکذلک أسماء فرقهم والملل والنحل التي تشعبت عنهم.  
ویشیر دهقان في الصفحة 68 من الکتاب مستنداً الی الخطبة رقم 151 من نهج البلاغة الی موقف الامام علي (ع) حول موضوع الافراط في الدین وظهور الفتن حیث یقول محذراً بأن امواج البلاء قد أقتربت منکم وعلیکم تجنب الغرور والخوف من سخط الله والخروج من غبار الظلمات والشبهات والفتن.
ویؤکد دهقان بأن کافة الطوائف والمذاهب الإسلامية تعتبر معرفة سنة رسول الله (ص)  من ضرورات الدين. ولفهم هذا النموذج والاسوة الحسنة یجب التعرف علی حياة وسلوك النبي الاعظم (ص) وان من أهم الطرق للوصول الی هذا المهم هو مطالعة کتب السیر وتقاریر تاریخ صدر الاسلام حیث اعتمد هذا الکتاب علی المصادر والتقاریر والوثائق المعتبرة بهذا الخصوص.
وحول إصدار الطبعة الثالثة لکتاب "التوحید والجبر والاختیار في القرآن الکریم" والذي یشتمل علی تقاریر دروس آیة الله سید جعفر سیدان قال بأن هذا الکتاب عرض علی الدورة التاسعة والعشرین من معرض طهران الدولي للکتاب بطهران وأضاف بأن دار "دلیل ما" للنشر سوف تصدر وفي أعتاب الایام الفاطمیة عددا من الکتب التي تتناول حیاة وسیرة السیدة فاطمة الزهراء علیها السلام.
Share/Save/Bookmark
رقم: 244175